إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
مشروع " التوجيه العلمي" في الكلية الأكاديمية العربية للتربية في حيفا بموجبه يحصل الطلاب على مئات المنح
الكاتب : موقع كل شي | الاحد   تاريخ الخبر :2018-01-07    ساعة النشر :22:45:00
" اقف امامكم اليوم في حفل اطلاق مشروع التوجيه العلمي، وتنتابني مشاعر الفخر والاعتزاز من جهة ومشاعر التفاؤل بمستقبل افضل من جهة أخرى. فخر واعتزاز لرؤية المئات من طالباتنا وطلابنا الذين يشاركون في هذا المشروع العلمي الذي يحمل ابعاداً عديدة منها الرغبة في التوجه اكثر فاكثر الى التوجهات العلمية وخوض غمار المشاريع البحثية والرغبة في التطوع وتدريس الطلاب الثانويين ضمن هذا المشروع واثراء معلوماتهم ، وتفاؤل برؤية المئات من طالباتنا وطلابنا ،في هذه الكلية الرائدة التي نقشت على رايتها شعار التميز والتفوق نحو الاعتراف بحا جامعة ، والذين يبشرون خيراً ويضمون دون شك بين صفوفهم علماء المستقبل وباحثيه الذين سيضعون مجتمعهم في مصاف المجتمعات الراقية التي تتخذ العلوم والأبحاث نهجاَ نحو خلق مجتمع راقٍ وحضاري يقبل الآخر وينافسه "...هذا ما قاله المحامي زكي كمال، رئيس الكلية الأكاديمية العربية للتربية في إسرائيل – حيفا في مستهل كلمته ضمن حفل اطلاق مشروع " التوجيه العلمي " بالتعاون مع وزارة العلوم، وذلك بحضور مئات الطالبات والطلاب المشاركين وعدد كبير من محاضري الكلية ورؤساء الأقسام فيها. 

وأضاف المحامي كمال:" خلال السنوات الاخيرة قدمت الكلية منحاً دراسية بلغت قيمتها كل عام اكثر من أربعة ملايين شيكل، لكننا لم نكتف بذلك بل قررنا وضمن مشروع التوجيه العلمي ان نضيف عشرات المنح الدراسية بمئات آلاف الشواقل ، كما تبرعت الوزارة من طرفها بمئتين وخمسين منحة قيمة كل منها تسعة آلاف شيكل . هذا المشروع يندرج وبشكل كامل ضمن توجهاتنا التي نقشناها على رايتنا منذ سنوات طويلة والتي تتلخص في بذل الغالي والنفيس لمصلحة طلابنا عامة  ، وأولئك الذين يتجهون نحو دراسة المواضيع العلمية والبحثية التي تؤهلهم لخوض غمار دنيا البحث والعلوم الدقيقة والتقنيات المتقدمة بشكل خاص إضافة الى تخصيص ميزانيات كبيرة لسلطة البحث والتطوير في الكلية ودعم الأبحاث المختلفة والمتنوعة التي يجريها محاضرو وطلاب الكلية، وذلك انطلاقاً من الايمان المطلق بان الشعوب انما تنهض بعلومها وابحاثها التي تعني ايضاً تحرير  العقل والفكر من قيوده واستنهاض الهمم والقدرات وخلق جيل متنور يجاري وينافس الآخرين علماً وبحثاً ويؤكد للقاصي والداني ان بيننا من القدرات ما يكفي ويؤهل لنكون شعباً يكثر بين صفوفه  العلماء والخبراء والباحثون  الذين بإمكانهم احتلال مراتب الصدارة .هذا ما اؤكده اليوم وهذا ما يدعو الكلية للبحث عن آفاق جديدة لتعزيز التوجهات العلمية والتقنيات العالية عبر نشاطات كن آخرها اللقاء مع مدير التطوير في شركة ميكروسوفت  ".


من جهته رحب البروفيسور سلمان عليان مدير الكلية بالطلاب المشاركين في المشروع  وقال:" نؤكد  ان الكلية لم ولن تدخر جهداً في دعم طلابها عبر شراكات وعلاقات تعاون مع الوزارات والمؤسسات ذات الصلة محلياً ودولياً .هذا الحفل اليوم هو خير دليل على ذلك وهو حفل لم يكن ليرى النور لولا دعم وتأييد وإصرار رئيس الكلية على ان تشارك الطلية بمئات من طالباتها وطلابها، في خطوة تؤكد ان بين طلابنا صفوة تريد العلم درباً والعلوم والأبحاث توجهاً والعطاء نهجاً ".


    الأستاذ إبراهيم عبد الرحمن ممثل وزارة العلوم قال خلال الحفل:" شعرت بالفخر الشديد حين تيقنت بأن للكلية الأكاديمية العربية للتربية النصيب الأكبر من المنح ضمن مشروع التوجيه العلمي. مشاركة المئات من طالبات وطلاب الكلية في هذا المشروع هي الدليل على انها مؤسسة اكاديمية رائدة، تنبض بالحياة ويؤُمُها خيرة الطالبات والطلاب الذين يصبون دائماً الى الأفضل والى ان يكونوا جيلاً واعياً ومثقفاً يخوض غمار العلوم دون تردد بل وبقدرة وهمة عالية لينافس الغير..اتمنى لكم النجاح والتقدم ".


  وكان الدكتور نعيم نجمي رئيس قسم البيولوجيا في الكلية ومدير المشروع قد أكد في كلمته أهمية انخراط الطلاب ضمن التوجهات العلمية واهمية مشاركتهم في مشاريع التعاون مع المؤسسات الرسمية والأكاديمية والعلمية في البلاد والتي تبادر اليها الكلية بشكل دائم نظراً لما تحمله من أهمية علمية واكاديمية واجتماعية، كما تطرق في كلمته الى كافة تفاصيل المشروع والواجبات الملقة على عاتق المشاركين.


   البروفيسور محمد حجيرات نائب مدير الكلية، رحب بالطلاب وقدم شرحاً مسهباً عن اهداف المشروع الذي بذلت الكلية كافة الجهود ووفرت كافة الوسائل الضرورية لإطلاقه وانجاحه وأكد ان المشاركة فيه انما هي فرصة رائعة للطلاب يتم فيها الدمج بين العلوم والبحث والأكاديمية والنشاط الاجتماعي عبر تدريس طلاب المدارس كجزء من استحقاقات المشروع.



تعليقات الزوار