إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
الثانوية الشاملة في ام الفحم تنظم لقاءً لأمهات الطلاب
الكاتب : موقع كل شي | الاحد   تاريخ الخبر :2018-09-23    ساعة النشر :10:41:00
نظمت الثانوية "الشاملة" في ام الفحم، امس، لقاء لأمهات الطلاب والطالبات في الصفوف الحادية عشرة بمسار "النهضة"، وذلك ضمن خطة المدرسة لتوثيق التعاون والتواصل التربوي بين الطرفين، لما فيه مصلحة الابناء ونجاحهم.  
واشتمل اللقاء، الذي اقيم في قاعة مركز الابحاث المحوسب بإدارة الدكتور مروان ابو غزالة، على كلمة ترحيبية لمدير المدرسة المربي احمد رشيد الذي رحب بالحضور وشكر الامهات والآباء الذين لبوا دعوة المدرسة لهذا اللقاء الاول من نوعه خلال العام الدراسي الجديد، بحيث ستعقبه قريباً لقاءات مماثلة مع سائر المسارات والصفوف، بمشاركة المعلمين والمربين ذوي الصلة.كما تحدث مدير الطبقة الاستاذ عبد الرحمن شرقاوي، مؤكدا على اهمية تفعيل دور اولياء امور الطلاب والطالبات، وخاصة الامهات، في التواصل مع المدرسة اولا باول، من اجل تحقيق افضل النتائج لأبنائهم والحفاظ على سلوكياتهم السوية، في ظل الاحداث العصيبة والتحديات الكبيرة التي يواجهها مجتمعنا هذه الايام. 
وبدورها، شددت المستشارة التربوية رانية عبد الرزاق على اهمية مشاركة الاهل في العملية التربوية والتعليمية، واخذ دورهم في تطبيق الخطة التعليمية المقررة للعام الحالي لتقديم اكبر عدد من الطلاب لامتحانات البجروت.واوضحت ان "الهدف من وراء إشراك أولياء امور الطلاب في العملية التعليمية يرمي الى تحسين الأداء الدراسي للأبناء، فالعديد من الدراسات والبحوث التربوية تؤكد وجود علاقة إيجابية بين مشاركة أولياء الأمور ومستويات تحصيل الطلبة وسلوكياتهم واتجاهاتهم".
وقالت المستشارة التربوية رانية عبد الرزاق ان "مشاركة أولياء الأمور تعمل على زيادة دعم المجتمع للعملية التربوية التعليمية؛ حيث يسعى أولياء الأمور عن رضا وقناعة وتأييد تام إلى مساندة خطط إصلاح التعليم وتطويره، وذلك من خلال تقديم الدعم المعنوي والمادي".هذا وتخللت اللقاء، الذي قوبل بأصداء ايجابية واسعة لدى المشاركين والمشاركات، مداخلات من قبل ادارة المدرسة والطبقة والمربين من ناحية، ومن ناحية ثانية الامهات اللواتي طرحن العديد من الاستفسارات والاسئلة عليهم. الامر الذي سيصب في نهاية المطاف في تحقيق نتائج ايجابية تنعكس على اداء الطلاب، من حيث رفع مستوى التحصيل الدراسي وتعزيز السلوكيات المأمولة منهم كبُناة هذا المجتمع وسفراء "الشاملة" اليه بعد تخرجهم.



تعليقات الزوار