إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
الحكم بالسجن الفعلي على الشيخ رائد صلاح 17 شهرا مع احتساب 11 شهرا قضاها خلال التوقيف
الكاتب : موقع كل شي | الاثنين   تاريخ الخبر :2020-02-10    ساعة النشر :07:42:00
حكمت المحكمة المركزى في حيفا اليوم الاثنين على فضيلة الشيخ رائد صلاح بالسجن الفعلي 17 شهرا مع احتساب 11 شهرا قضاها خلال التوقيف .
وجاءت تفاصيل قرار الحكم على النحو التالي : المحكمة تحكم بالسجن الفعلي على الشيخ رائد صلاح 28 شهرًا.
24 شهرًا على ملف الثوابت بالإضافة إلى 4 أشهر على ملف وادي الجوز ( حكم كان مع وقف التنفيذ سيطبق الآن)..
سيتم خصم الفترة السابقة خلال مكوثه في السجن بداية اعتقاله،وهي 11 شهرًا.. وعليه فقد تبقى 17 شهرًا للتنفيذ الفعلي.
بعد النطق بالحكم قررت المحكمة تجميد قرار الحكم حتى تاريخ 25/3/2020.

وتجدر الإشارة الى أن المحكمة كانت قد ادانت في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الأخير قد أدانت الشيخ صلاح بجريمة التحريض على "الإرهاب" ودعم منظمات محظورة.

وقد وصل هذا الصباح المئات من مؤيدي الشيخ رائد صلاح الى مقر محكمة الصلح في حيفا للاعراب عن تضامنهم ودعمهم له.

وقال القاضي شلومو بينجو في حيثيات قراره: "إن التصريحات التي أدلى بها المدان وفي مناسبات عدة وجاءت ضمن لائحة الاتهام ضده, تجاوزت جميع ما هو مسموح به وفق القوانين المرعية. واضاف ان هذه التصريحات لا يمكن اعتبارها انها تندرج في اطار حرية التعبير عن الرأي ولا تمت بأية صلة لا من قريب ولا من بعيد مع هذا المبدأ الذي تكفله النظم الديمقراطية". بركة: الحكم الجائر على الشيخ صلاح كان جاهزا مسبقا ومٌشبع بأجواء العنصرية

وقال رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، محمد بركة، صباح اليوم الاثنين، مع صدور الحكم الجائر على الشيخ رائد صلاح، بالسجن الفعلي 28 شهرا، بسبب خطاب له، إن الُحكم كان جاهزا مسبقا، ولمسناه في قرار الإدانة للشيخ صلاح، الذي ارتكز على الأجواء العنصرية والتحريض على العرب، وتقييد حرية التعبير وعملها السياسي، كما هو الحال في ملاحقة النائبة هبة يزبك، والفنان محمد بركة، والمحاكمة الدائرة ضد الرفيق رجا اغبارية.

وقد فرضت المحكمة في حيفا على الشيخ صلاح السجن 28 شهرا، بالمجمل، منها 4 أشهر، من حكم سابق كان مع وقف التنفيذ، وتم تحويله الى سجن فعلي، وأضيف لها 24 شهرا في الحكم الجديد، ما جعل الحكم 28 شهرا. وكان الشيخ صلاح قد أمضى 11 شهرا في المعتقل على خلفية القضية التي حوكم عليها، وهي خطاب القاه في مدينة أم الفحم، اعتبرته المؤسسة الحاكمة أنه تحريض.

وقال بركة مع صدور الحكم، إن سير جلسات المحكمة أوضح زيف الترجمة للعبرية، وتحريف ما قاله الشيخ صلاح، ما يؤكد أن الحكم اليوم قد صدر عليه حتى عند قرار اعتقاله، يوم 15 آب 2017.

وتابع بركة قائلا، إن المستهدف هنا ليس فقط الشخص صلاح، بل مجمل العمل والخطاب السياسي لدى جماهيرنا العربية، وهذا ما ينعكس في الملاحقات السياسية على مختلف المستويات، مثل المحاكمة الدائرة ضد الرفيق رجا اغبارية، وأيضا محاولة شطب ترشيح النائب هبة يزبك للكنيست، والمحاكمات الدائرة منذ 17 عاما ضد الفنان محمد بكري على خلفية فيلم جنين جنين، ويضاف لها استدعاءات التحقيق السياسي لدى المخابرات للكثير من الناشطين السياسيين.

وقال بركة، إن واجب الساعة أن نرص صفوفنا في كل واحدة من هذه القضايا، ونتخذ الموقف الموحد، ضد كل هذه الممارسات السلطوية العنصرية، ضد جماهيرنا عامة.



تعليقات الزوار