إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
أسرار النجاح:-بقلم تركيه صلاحله
الكاتب : موقع كل شي | الاحد   تاريخ الخبر :2016-01-03    ساعة النشر :20:34:00

اسرار النجاح : بقلم تركيه صلالحه
النجاح كلمة تطفي على أذاننا الفرح والسرور عند سماعها ولها اثر ايجابي كبير على نفوسنا .
النجاح كلمة جميلة تهفو إليها النفوس , وتصبو إليها القلوب .
النجاح يحتاج إلى أناس عقلاء أذكياء , لهم همم عالية , لا يرضيهم الواقع المعوج , ولا يركنون إلى حال الرديء , نفوسهم متعلقة بالسماء , وهممهم كالجبال الشم الشامخات , وهم في حركة دائبة , لا يكل أحدهم ولا يمل .
النجاح نحن نقرره عندما نقرر أن نقفز، فوق جدران التحدي أي القدرة على مواجهة الصعوبات والعراقيل وهو مجموع في حروف كلمة (رفق) الراء: رغبة، الفاء: فرصة، القاف: قدرة.. فمن امتلك الرغبة بتحقيق إنجاز ما، وتوفرت له فرصة سانحة، ثم امتلك القدرة المادية والمعنوية، نال مراده وحقق أحلامه.
بالصبر تبلغ ما تريدُ وبالتقوى يلين لك الحديد الصبر على المكاره، فطريق السؤدد طويل، وبحاجة إلى تؤدة ,تمهل وتروٍ، ولا تكون عادةً هذه الانتصارات مباحة بسهولة، بل على السائر السالك أن يعي أن مبتغاه بحاجة إلى مكابدة ومجاهدة.
ان تحقيق ما يصبو إليه المرء، ليس سهلاً ولا يكون تلقائياً، بل من أجل تحقيقه يجب أن تكون المعنويات والارادة عالية جداً، وأن تكون أولاً الوجهة صحيحة، فلن يصل إلى بيروت من اتجه إلى القاهرة، وهكذا، فالسعي محكوم بشروط ومحددات كثيرة.
يحتاج النجاح الى ترو والى تدريب متقن في مجال السعي الذي يسعاه المرء ودوري لمجاراة ومواكبة مستجدات العلم والمعرفة والعمل بحسبه.
يحتاج مؤمل النجاح إلى خيال وواقعية، خيال يريه نفسه وقد نالت المني، مما يحفزه على المضي قدماً، وواقعية تكبح جماح تحليقه خارج السرب، وتقصقص أجنحة الأماني الزائفة، التي قد توحي له بأشياء لم ولن تحصل، فالفارق كبير جداً بين الموهوب بالباء، والموهوم بالميم.
خيالٌ يحلق به في افق التفاؤل بتحقيق الهدف، والرؤية المستقبلية لقابل الأيام والأحلام، وواقعية تعيده إلى الأرض، ليقف على منصة الثبات والوعي بمكانه الحقيقي .
اما على صعيد النجاح الدراسي فهو النجاح مطلب الجميع وتحقيق النجاح الدراسي يعتبر من أولويات الأهداف لدى الطالب .. ولكل نجاح مفتاح وفلسفة وخطوات ينبغي الاهتمام بها، ولذلك أصبح النجاح علماً وهندسة. ولا بد اننا نحن كأهل وكمربين اجيال ان نحفز ونشجع اولادنا وطلابنا على تحقيق نجاحهم وبناء استراتيجيات له ولا بد اننا نشعر ونشهد المنافسات والتحديات في عصرنا هذا تنطلق وتتجدد بلمح البصر.
لذلك علينا الوعي وادراك ما يحصل من تطورات وتجديدات لكي نستطيع تحقيق النجاح ,فمن يبغي النجاح عليه مواكبة التطور في المجال الذي يبتغيه.
النجاح فكرٌ يبدأ، وشعور يدفع ويحفز، عمل وصبر يترجم .. وهو في الأخير رحلة يتوق الى تحقيقها كل شخص يدرك قيمة النجاح .
من أسس النجاح:
- ان يدرك الانسان قدراته ,طاقاته ,امكانياته ومعارفه الحقيقية .
- ان يعرف مدى المسافة التي تفصله عن الوصول الى النجاح والجهد المطلوب الى تحقيق أحلامه.
- الاستقامة ومواكبه الاهداف التي يصبو اليها.
- الجد والاجتهاد وليس التقعص في شق الطريق لتحقيق ما يبغي.
- الجرأة للتصدي للصعوبات التي تواجهه.
- عدم الالتفات الى الخلف ولا للمغيب.... بل الى الامام و لبزوغ الشمس.
- ان تحذر من اعداء النجاح فلا تبوح بما تبغي ان تفعل فعليك بالكتمان (من باح ناح) و(من كتم تم).
- استغلال الفرص والاعتماد على ما ننجزه بنفسك .
- ابعد شمعتك عن الهواء كي تشتعل، تقدمك الملحوظ في نجاح مشاريعك يجب أن يكون ملحوظاً فقط لمحبيك،
- لا تخش الفشل بل تعلم منه وابدأ من جديد وما الفشل إلا هزيمة مؤقتة تخلق لك فرص النجاح.
لقد سطر لنا التاريخ نماذج مشرقة لصناعة النجاح كثيرة وعديدة لا تعد ولا تحصى.
حيث النجاح يحتاج إلى أناس عقلاء أذكياء , لهم همم عالية , لا يرضيهم الواقع المعوج , ولا يركنون إلى حال الرديء , نفوسهم متعلقة بالسماء , وهممهم كالجبال الشم الشامخات , وهم في حركة دائبة , لا يكل أحدهم ولا يمل .
لا تسعى للنجاح ان لم تملك طموحاً، ولذلك كأن الطموح هو الكنز الذي لا يفنى. فكن طموحاً وانظر إلى المعالي .
وكما قال عمر بن عبد العزيز خامس الخلفاء الراشدين يقول معبراً عن طموحه:" إن لي نفساً تواقة تمنت الإمارة فنالتها ،وتمنت الخلافة فنالتها ،وأنا الآن أتوق إلى الجنة وأرجو أن أنالها " .
النجاح عمل وجد وتضحية وصبر، ومن منح طموحه صبراً وعملاً وجداً، حصد نجاحاً وثماراً .
علينا ان نبدأ بتغير انفسنا اذا احتاج الامر لتحقيق النجاح فلا بد ان نزيل عنها غبار الكسل والتقصير .وعلينا ان نثق ونؤمن وبقدراتنا بأنفسنا . وذلك يساعد على تحقيق النجاح أيضاً علينا شطب الكثير من الكلمات السلبية مثل :( لا استطيع ) ( انا فاشل ) (اخاف المواجهة ) (ليس لدي قدرات )( اخاف من التغير). حيث ذلك يجعل الفشل حليفنا!
لا تحسبن المجد تمرا أنت آكله * * * لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبار




تعليقات الزوار